اعلم أن: غذاء القلب العلم والحكمة وبهما حياته كما أن غذاء الجسد الطعام ومن فقد العلم فقلبه مريض وموته لازم لآن قليل العلم يؤدى الى الزندقه والكثير منه يؤدى الى الايمان قال تعالى (إنما يخشي الله من عباده العلماء) * مرجبا بكم فى منتدى ملتقى الأحباب *
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إقطع من جسدي ولا تقتطع من طعامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elsafy
Admin
avatar

المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: إقطع من جسدي ولا تقتطع من طعامي   السبت يونيو 28, 2008 9:43 pm

إقطع من جسدي ولا تقتطع من طعامي
عجبت لأمر فريق من الناس لا يرضى باقتطاع بعض طعامه والاقلال منه وتنظيمه، في سبيل الوصول الى وزن صحي، ومع ذلك يلجأ للسكين لكي يقتطع من جسده في عمليات جراحية تحف بها المخاطر والالام والفشل بل وفقدان الحياة في كثير من الأحيان.
--------------------------------------------------------------------------------
ويصل هذا الفريق المضلل الى قناعته بالحل الجراحي بعد غسيل للمخ يتعرضون له من فئة من الجراحين الذين استسهلوا هذا العمل تحت وهم التجميل وعلاج السمنة. ولا داعي للقول أن دافعهم لهذا العمل قد يكون الرغبة في الاثراء السريع بالطبع.

وينتشر دعاة الحل الجراحي لموضوع الوزن الزائد في القنوات الفضائية يبشرون بالتخلص السريع من المشكلة، مصورين الجراحة كما لو كانت نزهة قصيرة لا تستغرق أكثر من يوم واحد يعود بعدها الشخص السمين الي بيته وقد اكتسب الرشاقة والجمال والصحة. وأثناء هذا العلاج الخطير وبعده يسقط الكثيرون من الضحايا بين مشوه أو عاجز أو ميت تحت التراب. ولعل قصة الراحلة سعاد نصر ليست بعيدة عن الأذهان.

ويحضرني هنا أن نجم هذا النوع من الجراحات التي يسميها هو "الجراحة الذهبية" ظهر مؤخرا في برنامج تليفزيوني يبشر بأفعاله، بينما يصل عدد القضايا المرفوعة ضده من أسر ضحاياه الى حوالي عشرين قضية. وللأسف لا يعرف الناس الجرائم التي ترتكب باسم علم الجراحة في حق أناس كان يكفيهم اقتطاع بعض من حجم الوجبات التي يأكلونها حتى ينجو من اقتطاع وتقطيع أجزاء من أمعائهم وأجسادهم قد تنقلهم الى العالم الآخر.

وليعذرني القراء الأعزاء على هذا المقال المؤلم والمحزن، فقد سمعت بالامس فقط عن جار لي في بداية سنوات شبابه انتقل الى رحاب ربه بعد معاناة مع الألم لمدة خمسة شهور أجرى خلالها 6 عمليات جراحية في محاولة لاصلاح العملية الأصلية التي أجريت له لاجتثاث جزء من أمعائه كعلاج لسمنته. وكان كل تعليق الجراح الذي وعده بالخروج بعد 24 ساعة فقط من اجراء الجراحة الاولى أن جروح جسده لا تلتئم جيدا .. وأنه لا ذنب له في ماحدث له متناسيا أن أول واجبات الطبيب انتقاء الحالات التي تصلح أو لا تصلح لنوع ما من العلاج.

ونعود مرة أخرى الى المقدمة .. قليل من التنظيم للطعام .. قليل من الصبر .. قليل من الارادة .. بدلا من خسارة الكثير .. ربما الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsafy7.yoo7.com
 
إقطع من جسدي ولا تقتطع من طعامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــدى مـــلـــتـــقــى الأحـــبــاب دعــــوة بــــــلا حــــــدود :: منتديات الشباب :: المـنتدى العـــام-
انتقل الى: