اعلم أن: غذاء القلب العلم والحكمة وبهما حياته كما أن غذاء الجسد الطعام ومن فقد العلم فقلبه مريض وموته لازم لآن قليل العلم يؤدى الى الزندقه والكثير منه يؤدى الى الايمان قال تعالى (إنما يخشي الله من عباده العلماء) * مرجبا بكم فى منتدى ملتقى الأحباب *
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلامات التحذيرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elsafy
Admin
avatar

المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: العلامات التحذيرية   الأحد يونيو 29, 2008 9:57 pm

العلامات التحذيرية
العوامل الأربعة :
إكتشفت أن هناك أربع علامات تحذيرية في أي علاقة تظهر فوراً عندما يضعف الإتصال العاطفي, وبعدها تتجه بسرعة نحو فقدان الحب في تلك العلاقة, أسمي هذه العلامات (( العوامل الأربع, the four Rs )) , هذه العوامل هي النتيجة الحتمية لعدم تعبيرك عن مشاعرك كاملة .
إذا كنت تريد تجنب فقدان الحب و العواطف في علاقاتك, و إذا أردت أن تبقى العواطف فيها حية يجب أن تبتعد عن الإحتجاز في هذه العوامل .
عندما تلاحظ أياً من هذه العوامل , فإن الوقت قد حان لتعبر فوراً عن حقيقة مشاعرك بالكامل .
هذه العوامل هي :
1- المقاومة .
2- الغيظ .
3- الرفض .
4- الكبت .

إن موت العلاقات ينشأ في أربعة عوامل هي المقاومة, و الإسياء, و الرفض, و القمع.

1- المقاومة :
في أي علاقة إنسانية طبيعية فإن هناك مستويات معينة من المقاومة بين الطرفين . تظهر المقاومة عندما تلاحظ أنك بدأت تقاوم شيئاً يقوله الشخص الآخر , أو يفعله أو يشعر به . تبدأ أنت في إنتقادهم في داخلك , و قد تلاحظ أنك تدفع قليلاً .
مثلاً : كنت في مكان ما مع شريكتك و بدأت بسرد نفس القصة التي تسردها دائماً , قصة قد سمعتها مرات عديدة قبل ذلك منها, في هذه اللحظة تبدأ أنت بالشعور بأنك تقاومها و كأنه إحساس داخلك يقول : (( آه لا إنها تقول نفس القصة مجدداً)), إن الطريقة التي يتعامل بها معظم الناس مع المقاومة هي تجاهلها و إعتبار أنها غير موجودة , وقد يكون لديك أفكار تقول لك أن هذا غير مهم , أو لا تكن إنتقادياً ..الخ من هذه الأفكار.
إذا لم تعبر عن مقاومتك بالكامل و لم تحل هذا الأمر مع شريكك فإن هذه المقاومة تترسب وتتحول إلى العامل الثاني وهو الشعور بالغيظ .


2- الغيظ :
إن الغيظ مستوى أكثر فعالية من سابقه , وهو مستوى متطور من المقاومة . يعبر عن النفور الشديد واللوم للشخص الآخر نتيجة لما قام به, و يبدأ الشخص الآخر بالغضب منك , وتجد نفسك سريع الغضب من أتفه شيء يحصل لك و قد تخرج الأمور عن سيطرتك.
إذا سمعت شريكتك تخبر نفس القصة من جديد في مرات قادمة بدون أن تعبر عن مقاومتك لها , سيأتي اليوم الذي لن تعود قادراً فيه على أن تشعر بالمقاومة فإنك ستستاء و تغتاظ حقاً و ستشعر بصوت يقول لك : (( أنا أكره عندما تبدأ بسرد هذه القصة, فهي تصبح غبية)) .
إن الغيظ هو عبارة عن خليط داخلي من الشعور بالغضب و التوتر , فأنت تنفصل عن شريكتك على المستوى الإنفعالي, الغضب و الإحباط و الحدة في المشاعر و الإمتعاض و الكراهية, جميع هذه المشاعر هي هي أعراض المرحلة الثانية , الشعور بالغيظ.
إن الغضب و الإحباط و الكراهية و الرغبة في الإنتقام و الإمتعاض و الحدة في المشاعر و اللوم و الكراهية جميعها أعراض للشعور بالغيظ المكبوت داخلك.
3- الرفض :
يظهر الرفض عندما تتراكم أكوام من المقاومة و الغيظ بداخلك فلا تعد قادراً على التواصل العاطفي مع الطرف الآخر و تبدأ بالدفع , فتنغلق عاطفياً , قد تقول لنفسك : (( لا أريد أن أناقش ذلك مجدداً )) , قد تترك الغرفة, أو تندفع خارجاً من المنزل , أو ببساطة قد تنغلق على نفسك و ترفض أن تتعرف على مشاعر الطرف الآخر أو لا تعره إهتماماً البته.
من علامات الرفض أن لا تريد الإستمرار مع الطرف الآخر , أن تتحفز لأي وجهة نظر يتخذها الطرف الآخر , أن تحلم بأشخاص آخرين يملؤن هذا الفراغ إن الرفض نتيجة طبيعية لحملك غيظاً مكبوتاً لم تعبر عنه لشريكك , لم تعد قادراً على أن تكون قريباً من شريكك أو تبقى متصلاً به بدون أن تشعر بماهو مكبوت داخلك من التوتر و الإمتعاض, لذلك فأنت تدفع هذه المشاعر بعيداً بالإبتعاد عن شريكك لتحصل على السلام.
خلال هذه المرحلة الثالثة ستصبح حياتك على جميع الأصعدة و خاصة العاطفية والجنسية منها متدهورة بشكل كبير هذا إن لم تكن قد أصبحت كذلك مسبقاً, و قد تشعر بأنك مازلت تحب شريكتك و لكنك لم تعد منجذباً إليها كالسابق (( لم تعد واقعاً في الحب كما كنت)) , إذا كنت تؤمن بالطلاق أو الإنفصال فإنك ستقع حتماً ضحية لهذه المرحلة , فالإنفصال سيكون مؤلماً جداً و الأفضل من وجهة نظرك.
إذا لم تعبر للطرف الآخر عن الرفض الذي تشعر به و تحله معه , فأن مشاعرك هذه ستتراكم و تتحول إلى المرحلة التالية من التفكك وهي مرحلة الكبت.
4- الكبت :
الكبت هو الأكثر خطراً من بين العوامل الأربعة السابقة , فهو يظهر عندما تتعب كلياً من المقاومة والغيظ و الرفض , و قد قمت بنجاح بكبت جميع مشاعرك السلبية ولم تعبر عن أي منها ((لتحافظ على السلام)) من أجل الإستقرار العائلي أو حتى تنظر بشكل جيد للحياة.
في هذا المستوى الرابع تشعر بأن شيء ما يقول لك : (( إن الأمر لم يعد يستحق أن تقاتل لأجله , لننس الأمر برمته, أنا متعب للغاية لأتفاعل مع هذا الأمر)),
إن الكبت هو حالة من تجاهل المشاعر , فأنت تتجاهل نفسك و مشاعرك حتى تشعر بالراحة, وبالتالي يتسرب هذا التجاهل إلى بقية جوانب حياتك , فتفقد حيويتك و حماسك, فتصبح الحياة مملة و غير متجددة, وهذا ليس مؤلماً و لكنه ليس ممتعاً أيضاً و قد تشعر بأنك متعب من الناحية الجسمية معظم الوقت.
إن ما يجعل من الكبت أمراً عويصاً هو أنه لا يبدو على الفرد من الخارج أي شيء إطلاقاً , فقد يظهر الأزواج في هذه المرحلة سعداء , و قد يكونون لطفاء تجاه بعضهم البعض و مؤدبون, و قد لا تحصل الخناقات و المشاكل إلا في النادر , و قد تعقتد أن علاقتهم رائعة حتى يأتي اليوم الذي تسمع فيه بأنهما قررا الإنفصال.
أيضاً من العلاقات الخطيرة تلك التي يتسم أفرادها بالكبت الشديد معتقدين أن ليس لديهم أية مشاكل , فقد تخلوا عن شبابهم و أحلامهم , فقد تعلموا ما الذي يجب توقعه و ما الذي يجب عدم توقعه من الشريك , و قد قاموا بإقناع أنفسهم بأنهم سعداء .
هؤلاء الأزواج يقعون في مشكلة , وهي أنه حتى يأتي الوقت الذي يعترفون فيه بأنهم يحتاجون للدعم في علاقتهم , فإن هذه العلاقة ستبقى حيث هي.
بعد مرحلة الرفض فإنك تتجه مباشرة لكبت إحباطاتك الناتجة عن المقاومة والغيظ و أخيراً الرفض , و ستجعل كل شيء في حياتك (حسناً) , أي تتوقف عن الإهتمام بأي شيء.


بعض الناس محترف جداً في الكبت حيث يحصل ذلك معه أوتوماتيكياً في برهة من الزمن , وهم لا يكترثون أبداً .
إن العوامل الأربعة لا تشرح فقط المراحل التي يتم خلالها فقدان الحب في العلاقات عبر فترة طويلة من الزمن , و لكنها تشرح أيضاً آلية كبت المشاعر. في كل مرة تكبت فيها إحساس ما , فأنت تمر خلال المراحل الأربعة , و بعد أن تكبت مشاعرك لمرات كافية فإن علاقتك تمر بالمراحل المختلفة , و في كل مرة تحصل فيها مشادة كلامية أو نقاش حاد مع شريكك فأنت تمر بالمراحل الأربعة , هذه المراحل قد يمر بها الفرد خلال أيام أو ساعات أو دقائق أو حتى ثواني.
بعض الناس يعدون خبراء في كبت مشاعرهم و قمعها لدرجة أنهم يتحركو مباشرة من المقاومة إلى الكبت في لحظات قصيرة بدون حتى أن يلاحظون ماالذي يقومون بفعله! .
تذكروا أن هذه المراحل الأربعة و ما يجري خلالها تنطبق على جميع علاقاتكم في الحياة , وليس فقط مع الشريك أو الزوج بل مع الآباء, الأطفال, الرؤساء, الأصدقاء و حتى مع نفسك.
في كل مرة تعبر فيها عن حقيقة ما تشعر به بالكامل حتى تصل إلى الحب في أعماقك فأنت تزيد من قدرتك على الحب, و في كل مرة تقمع فيها الحقيقة الكاملة حول مشاعرك و بالتالي تكبت مشاعرك أوتوماتيكياً فإن قدرتك على الحب تتضائل إنطلاقاً من هذه الرؤية الجديدة سترى ما الخطأ الذي كان يحدث في السابق و تسوء بسببه علاقاتك, و عن طريق التدريب و العمل على الفنيات التي تساعدك على التعبير الكامل و الجيد عن ما تشعر به ستحصل على علاج سريع لإستعادة قدرتك على الحب و الإحساس به. إذا كنت عالقاً في أي من المراحل الأربعة فإنك ستكون قادراً على التحرك عائداً إلى الحب.
أحياناً عندما تعبر عن مشاعرك كاملة لا يبدو الأمرو كأنك تقدمت , و ذلك لأنك عندما تعالج المشاعر المكبوتة فإنك ستعود إلى الوراء خلال المراحل الأربعة عكسياً من الكبت عائداً إلى الرفض ثم إلى الغيظ و أخيراً إلى المقاومة , و لكن عندما تنتهي فإنك ستكون حراً و مستعداً للشعور بالنقاء و الحب من جديد. هذه القاعدة تستخدم بإثبات علمي دراماتيكي مع الأطفال التوحديين , فإذا أنت عبرت لطفل توحدي يعاني من الكبت عن الحب بإحتوائه و إحاطته بذراعيك فإنه سيتحرك بتتابع خلال المراحل الأربعة , بداية هو لن يستجيب لك و بعدها سيرفض حبك و يحاول الهرب بعيداً , و إذا أستمريت في إظهار الحب له فإنه سيكون ممتعضاً تماماً و يحاول محاربتك و الجهاد ضدك, و إن أستمريت فإنه أخيراً سيظهر لك القليل من المقاومة و يتقبل إحتوائك له بتفهم وإستمتاع مليء بالحماس .
إذا بدأت بحب شريكك أكثر فإن الشريك سوف لم يهتم أو قد يرفض محاولاتك المحبة و حتماً قد تواجه مقاومة الشريك لذلك , و لكنك إن إستمريت فإن الشريك سيستجيب لهذا الحب يوماً مع الكثير من الحب و التقدير لما تفعله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsafy7.yoo7.com
 
العلامات التحذيرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــدى مـــلـــتـــقــى الأحـــبــاب دعــــوة بــــــلا حــــــدود :: المنتديات المتخصصة :: منتدى التنمية البشرية-
انتقل الى: